الرئيسية / إرشاد المستهلك / رئاسة الحكومة.. عمليّة إرهابيّة في قلب العاصمة أم حادث.. فمتى تعتذرين؟

رئاسة الحكومة.. عمليّة إرهابيّة في قلب العاصمة أم حادث.. فمتى تعتذرين؟

ورد في بلاغ على الصفحة الرسمية لرئاسة الحكومة على شبكة التواصل الاجتماعي “الفايسبوك” مساء أمس، الإثنين، أن “رئيس الحكومة يوسف الشاهد يعود رجال الأمن المصابين بالمستشفى العسكري جراء الحادث الذي جد ظهر اليوم بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة”

وهو ما يبيّن أن رئاسة الحكومة لا تعتبر العملية الإرهابية التي جدت مساء أمس الإثنين، المتمثّلة في تفجير فتاة لنفسها بواسطة حزام ناسف في قلب العاصمة، عملا إرهابيا وإنّما مجرّد “حادثا”.

حزام ناسف وجرحى أمنيين ومدنيين من بينهم أطفال ووفاة منفذة العملية الانتحارية كل ذلك “حادث” في نظر رئاسة الحكومة.. فيا ترى ماهي أشكال العمليّة الإرهابيّة وخصائصها، أي كيف تكون وفق رأي رئاسة الحكومة ليتمّ تصنيفها ضمن العمليّات الإرهابيّة ؟؟

يذكر أنّه مرّت حوالي 12 ساعة منذ تنزيل الخبر ولم يتمّ تدارك الخطأ أو الاعتذار إلى حين كتابة هذه الأسطر، فهل تنتظر رئاسة الحكومة حصول عمليّة إرهابيّة حسب معاييرها وتقديراتها لتعتذر عن خطأها.

هنا تونس : صبرين غزواني

عن sabrine ghazouani

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: